الأحد، 3 يونيو، 2012

غيابك !

...

ي زين غيآبك لا صار الزعل لك  حجه 
ولا صرت انا الغلطانه لاني بدون شعور
انته تعرف كماليات الحب اللي مالها لزمه
لكنك ما تعرف اساسياته اللي لها دور
تعرف تضيق لكن م تعرف تصلح الأزمه
لانك تغيب بعذر انك مني منت مسرور
تضيق مني وم تلقي غير الغياب لك وجهه
يليت لو تدري ان الشعور مثل السنين يدور
انا اقصد واتعمد امثل اني من حديد متكونه
عشان اعرف معنى الغلا عندك  يا غيور
لكني ما لقيت سوى بيبان علي مصطككه 
تجبرني اقول غلطانه واتأسف والقى عذور
جرب مره لا ضقت مني تنطق كلام له نبره
تبينلي بأني م ارتكبت الا غلط وراه سبب وشعور
بأني ضايقه من كون مابه مكان ينوره  شمعه
تخلي الشخص يظهر شعور انه بهاليوم مسرور
تمنيت أقرا كلام بأن مهما قلت بكون لك ورده
وحتى كلام الضيق لا طلع مني صار لك نور
 للأسف م لقيت غير بيبان الغياب علي مصطكه
وم اكتشفت غير  انت والغياب صرتوا علي شرور

...




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق